تقارير وملفات

عالم مصريات يكشف مفاجأة عن “البومة”.. ويؤكد: البقرة رمز الجمال عند القدماء

قال بسام الشماع، عالم المصريات: إن طائر “البومة” يتعرض لظلم من قبل الكثيرين بسبب الجهل عن طباعه وصفاته، لافتًا إلى أنه عند زيارة المعابد المصرية القديمة أو تصفح البرديات أو النظر لنحت المصري القديم يلاحظ الـ”بومة” وهي مرسومة بتفاصيل مذهلة ما يدل على قيمتها عند القدماء.

وتابع خلال مداخلة هاتفية لبرنامج “حضرة المواطن”، المذاع على قناة “الحدث اليوم”، تقديم الكاتب الصحفي سيد علي، أن المصري القديم أخذ طائر “البومة” كحرف الـ”ميم” وهي تدل على الجمال، كما أن البقرة في مصر القديمة كانت معبودة الجمال.

وأكمل: “لو حد بيقول لمراته أنتِ زي حتحور أو زي البقرة فهذا يعني أنه يقول لها أنتِ مثال للجمال، ولو واحد قال لمراته يا بومة أو يا بقرة كويسين جدًا”.

وأوضح: أن هناك دراسات حاليًا تجري للتعرف على سبب عدم وجود صوت لـ”البومة”، حيث وجد أنها عند الانقضاض على فريستها مثل الفأر لا يسمع صوتًا لأجنحتها، مشيرًا إلى أنه هناك آمال لاستخدام ريش “البومة” في الطائرات لمنع أصوات الأجنحة المزعجة بالنسبة للركاب.

ولفت: إلى أن الغراب هو معلم البشرية، فكيف يتم السخرية من البعض بهذا الطائر.



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock